رياضة محلية

“غزال” الحمولة “البسام” :الدهن في العتاقي

بعد ان كان على حافة اعتزاله كرة القدم ..وبعد ان قضى اكثر من موسميين على دكة الاحتياط . وكاد ان يلتحق بمهنة اخرى وهي العمل في قطيف الفواكة .. لعب الحظ مع اللاعب السخنيني بسام ابو الحمولة مرة اخرى ،وحضر الى الفريق المدرب ماركو بلبول الذي امن بقدرات اللاعب المخضرم وأعاد الحياة له حين اشركه في جميع المباريات التي قادها في الموسم الماضي وهذا الموسم ايضا والتي لم يخسر بها الفريق السخنيني اية مباراة .

اللاعب بسام ابو الحمولة
اللاعب بسام ابو الحمولة

بسام ابو الحمولة :” لا يمكن للسمك ان يعيش خارج المياه”

بسام ابو الحمولة ابن الـ 35 سنة يلعب في الفريق السخنيني منذ 17 سنة ، لم يترك الفريق بتاتا ،كانت له بعض العروض ولكن دائما كان يقول :” لا يمكن للسمك ان يعيش خارج المياه” وهذا بالضبط ينطبق على اللاعب القدير بسام ابو الحمولة ، رغم ان زملائه في الفريق تلقوا رواتب اعلى منه بكثير ، ويعد راتب بسام غنايم منن اقل رواتب لاعبين الفريق السخنيني ، لم تكن هذه المسألة بتاتا محط تفكير اللاعب الذي ضحى بكل ما عنده من اجل نجاح فريق الام ، كيف لا وهو صاحب هدف الفوز الذي ارتقى به الفريق السخنيني الى مستوى فرق الدرجة العليا قبل 10 سنوات حين سجل بسام ابو الحمولة هدف الفوز امام كريات جات في دقائق المباراة الاخيرة.

بسام ابو الحمولة:” لكل لاعب يوجد المعبود له وان اخص شكري للمدرب ماركو بلبول”

“اشعر وكأنني لاعب قد تخرج هذا الموسم من قسم الشبيبة ويلعب من اجل ان يثبت قدراته ” هذا ما صرح به اللاعب المخضرم بسام ابو الحمولة لموقع بكرا حين اضاف :”لكل لاعب يوجد المعبود له وان اخص شكري للمدرب ماركو بلبول الذي اعاد لي الحياة الرياضية من جديد وجدد ثقته بي لاكون لاعب تركيبة اولى في الدرجة العليا بعد 17 عام في صفوف الفريق السخنيني “.

بسام ابو الحمولة :” كنت كالجندي المحارب الذي طُلب منه التجنيد لمصلحة الفريق في وضع صعب”

هذا ولعب بسام غنايم طيلة الـ 17 سنة بوظيفة المدافع الايسر ولكن ، في جيل الـ36 سنة انيطت به وظيفة جديدة وهي لاعب خط وسط متأخر ،في البداية حسبت بان هذه الوظيفة هي لمباراة واحدة ،نظرا لعدم وجود لاعبين في هذه الوظيفة ” هذا ما قاله بسام ابو الحمولة الذي اضاف :”في البداية لم يكن لي سهلا اللعب بوظيفة جديدة بمثل هذا الجيل ولكن كنت كالجندي المحارب الذي طُلب منه التجنيد لمصالحة الفريق في وضع صعب ، لذلك حبي للفريق وروح التضحية هي العامل الرئيسي بنجاحي في المباريات الاخيرة ، مع انني بدأت حياتي الرياضية في قسم الشبيبة التابع لاتحاد سخنين كمهاجم وكنت اجيد تسجيل الاهداف ، لذلك اعتدت على تغيير الوظائف على ارض الملعب “.

بسام الحمولة:” امل من الله سبحانه وتعالى ان يلهمني القوة والعزيمة لكي اعطي لأهل بلدي ولفريق الام اكثر وأكثر”

وحول سؤالنا الى متى سيبقى بسام الحمولة على ارض الملعب قال :” بالطبع حياة لاعب كرة القدم قصيرة ولكن امل من الله سبحانه وتعالى ان يلهمني القوة والعزيمة لكي اعطي لأهل بلدي ولفريق الام اكثر واكثر ، وسابقى لاعب الاتحاد السخنيني طالما استطعت ذلك ، وفي اللحظة التي اشعر بها بأنني سأكون عبئا على الفريق السخنيني فلن تجدوني في الفريق وسأعتزل كرة القدم وابقى مؤيدا لفريق بلدي طالما زلت على قيد الحياة “.

بسام الحمولة:”لا يزعجني بانني اتلقى اقل راتب من بين اللاعبين المخضرمين”

الا يزعجك بأنك تتلقى اقل راتب من اللاعبين القدامى ،”بالمرة لا” هذا ما اجابه بسام ابو الحمولة الذي اضاف :” القناعة كنز لا يفنى” وهذا ما اؤمن به ، تضامنت دائما مع الوضع المادي الصعب الذي عاش به الفريق السخنيني ولم اقارن بتاتا راتبي مع اي لاعب اخر في الفريق حيث كان اكثر شيء يرضيني هو ان ارسم الابتسامة على وجوه المشجعين ،وان ادخل الفرحة في قلوب عشاق الفريق السخنيني “.

بلطف من موقع بكرا

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق